منتديات الواحة للإبداع و التميز

منتديات الواحة للإبداع و التميز

منتدى كل العرب
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 تداعيات الأزمة المالية العالمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
safogx
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

عدد الرسائل : 101
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 23/08/2008

مُساهمةموضوع: تداعيات الأزمة المالية العالمية   السبت 11 أكتوبر 2008, 11:46

تداعيات الأزمة المالية العالمية

وانتهاء حقبة الهيمنة الأميركية

تقرير خاص عن آخر مستجدات الأزمة

قالوا عن الأزمة المالية العالمية:

- الرئيس الأميركي جورج بوش:

"الاقتصاد الأميركي في خطر، وقطاعات رئيسية في النظام المالي الأميركي مهددة بالإغلاق".

- الرئيس الروسي السابق فلاديمير بوتين:

"هذا لم يعد انعداما للإحساس بالمسؤولية من جانب بعض الأفراد، بل عدم إحساس بالمسؤولية لدى النظام كله الذي يتباهى بالزعامة العالمية".

- رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون

"الاستهتار داخل الولايات المتحدة بالنظام المالي هو الذي أدى إلى أزمة الائتمان المالي التي يعاني منها العالم".

- المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

"على المسؤولين عن المشكلة أن يساهموا في حلها".

- وزير المالية الألماني بير شتاينبروك

"الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية الأزمة المالية العالمية الراهنة بسبب الحملة الأنغلوساكسونية التي تهدف لتحقيق أرباح كبيرة، ومكافآت هائلة للمصرفيين وكبار مديري الشركات، والأزمة ستخلف أثارا عميقة وستحدث تحولات في النظام المالي العالمي".

- الرئيس السابق للاحتياطي الفدرالي الأميركي آلان غرينسبان:

"الأزمة هي الأخطر منذ قرن، ولم تنته بعد وستستغرق مزيدا من الوقت، وأتوقع انهيار العديد من المؤسسات المالية الكبرى بسبب القسوة الاستثنائية لهذه الأزمة".

- الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

"الأزمة المالية تهدد معيشة مليارات الأشخاص عبر العالم خصوصا الأكثر فقرا".

- رئيس البنك الدولي روبرت زوليك:

"الأزمة ستؤثر سلبا على الدول النامية، التي تواجه بالفعل ضغوطا على ميزانيات المدفوعات، لأن الأسعار المرتفعة تؤدي إلى تضخم فواتير الواردات".

- رئيس الوزراء الإيطالي سليفيو برلسكوني

"إيطاليا ستعيد إطلاق مناشدتها بإنشاء صندوق أوروبي للإنقاذ في اجتماع وزراء الخارجية الأوروبيين اليوم الاثنين".

فيلسوف بريطاني: حقبة الهيمنة الأميركية انتهت

كتب الفيلسوف والأستاذ في علم السياسة والاقتصاد جون غري مقالا في صحيفة ذي أوبزيرفر البريطانية في عددها الصادر اليوم الأحد تحت عنوان "لحظة الانكسار في سقوط قوة أميركا" يقول فيه إن حقبة الهيمنة الأميركية قد انتهت.

وقال صاحب كتاب "عبدة الشيطان: الدين التنبئي وموت المدينة الفاضلة" (Black Mass: Apocalyptic Religion and the Death of Utopia) إن الأزمة المالية التي تشهدها الولايات المتحدة ستؤدي بالبلاد إلى السقوط بنفس. الطريقة التي سقط فيها الاتحاد السوفياتي عندما انهار جدار برلين.

ومضى يقول إن ما نمر به من غليان في الأسواق العالمية هو أكثر من أزمة مالية، بل هو "تغيير جيوسياسي تاريخي يعاد فيه تشكيل موازين القوى في العالم دون رجعة، ويعلن فيه انتهاء حقبة الهيمنة الأميركية التي تعود منذ الحرب العالمية الثانية".

الكاتب يدلل على تراجع الهيمنة الأميركية بالحديث عن استحقار الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز للقوة الأميركية العظمى دون أن يحاسب.

ثم أنه -يضيف غري- مع تأميم الولايات المتحدة لأجزاء حيوية من نظامها المالي، فإن نظام أميركا الخاص بالأسواق الحرة يدمر نفسه بنفسه في حين تبقى الدول التي احتفظت بسيطرتها على الأسواق، في أمان.

ولدى حديثه عن تداعيات عمليات الإنقاذ من قبل دول أجنبية، حذر الكاتب من أن تلك الدول التي احتقرت النظام الرأسمالي الأميركي هي التي ستعيد تشكيل المستقبل الاقتصادي لأميركا.

وعزا الكاتب الوضع الخطير الذي يشهده النظام المالي الخطير في أميركا إلى المصارف الأميركية التي تعمل في بيئة من الخصام المستمر الذي خلقه المشرعون الأميركيون أنفسهم.

فالطبقة السياسية الأميركية هي التي تتحمل وزر هذه الفوضى الراهنة بسبب ما تبنته من أيديولوجية تحرير التجارة من القوانين والأنظمة.

وفي الختام تكهن الكاتب بأن تستمر الولايات باعتبارها الأقوى اقتصاديا في العالم، لفترة أطول، ولكن القوى الجديدة البارزة هي التي ستتغذى -مجرد الانتهاء من الأزمة- على ما تبقى سالما من الدمار الذي لحق بالنظام المالي الأميركي، وستكون أميركا مجرد قوة -في عالم جديد يضم عدة قوى- لا تستطيع تشكيل مستقبلها. المصدر: الأوبزرفر .

الإجراءات الأوروبية لمواجهة الأزمة المالية

في قمة مصغرة استضافتها فرنسا وضمت قادة ألمانيا وبريطانيا وإيطاليا، أكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أن القمة قررت دعم المؤسسات المالية الأوروبية المتضررة من الأزمة.

كما بدأ وزراء المالية الأوروبيون اليوم الاثنين قمة مصغرة بباريس في محاولة لتشكيل جبهة موحدة لمواجهة الأزمة المالية.

ألمانيا

وكانت ألمانيا قد تبنت أمس الأحد خطة لإنقاذ هايبو ريال استيت رابع مصرف بالبلاد بعد أن أصبح على حافة الإفلاس من خلال التعهد بضمان حسابات التوفير الخاصة وإمكانية رفع الدولة لضماناتها للمصرف التي ترى أن انهياره من شأنه أن يؤدي لاتساع نطاق المشاكل في القطاع المصرفي.

النمسا

وقال زير المالية النمساوي إن حكومة بلاده ستقر الأربعاء المقبل ترفيعا في سقف ضمانات الدولة للودائع البنكية مقتدية بالنموذج الألماني.

الدانمارك

في كوبنهاغن توصلت البنوك الدانماركية إلى اتفاق مع الحكومة لضخ حوالي 4.37 مليارات يورو خلال السنتين القادمتين في إطار صندوق يتولى مساعدات المؤسسات المالية التي تمر بصعوبات وضمان ودائع المستثمرين.

فرنسا وبلجيكا

في فرنسا سيطر مصرف "بي أن بي باريبا" على مصرف فورتيس في بلجيكا ولوكسمبورغ في إطار صفقة بقيمة 7،14 مليارات دولار في حين أصبحت بلجيكا المساهم الأول في المجموعة المصرفية الفرنسية.

تداعيات الأزمة المالية.. الأميركيون يحجمون عن الإنفاق

ذكرت تقارير صحفية أن المواطنين الأميركيين شرعوا في ترشيد إنفاقهم على السلع الاستهلاكية تحسبا لتداعيات الأزمة المالية التي تأخذ بخناق بلادهم, الأمر الذي يخشى أن يزيد الوضع الاقتصادي سوءا.

وقد بات الأميركيون يجنحون إلى الاقتصاد في النفقات طول السنة إثر تدني قيمة منازلهم وارتفاع أسعار البنزين, طبقا لصحيفة نيويورك تايمز.

وفي الأسابيع الأخيرة حيث تتردد أصداء الأزمة المالية من وول ستريت في نيويورك إلى واشنطن, يبدو أن المستهلكين لجؤوا إلى ترشيد الإنفاق بصورة حادة.

وحتى مع بدء الحكومة العمل على إنفاذ خطة ضخمة لانتشال النظام المالي من وهدته, فإن ثقة المستهلكين ربما اهتزت بشدة بحيث لن يتمكنوا من مواصلة أنماطهم الاستهلاكية المسرفة قريبا.

وتشير إحصاءات ومقابلات أجريت على نطاق الولايات المتحدة ونشرت نتائجها مؤخرا, أن مبيعات السيارات في تدن, وأن حركة السفر الجوي تتراجع, وأن المطاعم تعاني من قلة الرواد كما تقل أعداد الزبائن في المحلات التجارية.

وعلى صعيد متصل, كشفت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مصادر على معرفة بالأوضاع أن وزارة الخزانة الأميركية تنوي الاستعانة بنيل كشكري –مساعد الوزير للشؤون الدولية والمسؤول السابق في مصرف غولدمان ساكس- للإشراف على البرنامج الحكومي للإنقاذ المالي البالغ قيمته سبعمائة مليار دولار.

ويعتبر كشكري من المستشارين المقربين من وزير الخزانة هنري بولسون الذين عملوا معه أثناء أزمة الائتمان وأعانوه على صياغة التشريع الخاص بخطة الإنقاذ.

ومن المتوقع أن يدير كشكري برنامج الإنقاذ بشكل مؤقت إلى أن تعثر وزارة الخزانة على من يدير البرنامج بصفة دائمة, وذلك حسب المصادر التي طلبت من الصحيفة عدم الكشف عن هوياتها لأنها غير مخولة بالإدلاء بمثل هذه التصريحات. المصدر: نيويورك تايمز+واشنطن بوست.

انخفاض مؤشرات البورصات العالمية بسبب الأزمة المالية

انخفضت أسواق الأسهم العالمية اليوم الاثنين بشكل حاد بسبب الأزمة المالية التي أدت إلى انهيارات في بعض المؤسسات المالية الكبرى في الولايات المتحدة وأوروبا رغم الإعلان عن خطة الإنقاذ الأميركية.

في آسيا تراجع مؤشر نيكي في بورصة طوكيو بنسبة 4.25% عند الإقفال مسجلا أدنى مستوى له منذ أكثر من أربع سنوات ونصف.

تسونامي الأسواق يهوي ببورصة تل أبيب ويرعب الإسرائيليين

بددت أصداء أزمة الأسواق المالية الغربية خلافات شركاء الحكم الإسرائيلي المتشاكسين، ونسي الإسرائيليون لوهلة هواجسهم من انتقام حزب الله وخطر حماس، وخفتت النقاشات حول السلام وثمنه لتطغى أخبار البورصات ومستقبل الاقتصاد على كل ما سواها.

فصحيفة معاريف نعت بخط أحمر تصدر صفحتها الرئيسية بورصة تل أبيب التي شهدت انهيارا هوى بأسهمها إلى مستوى لم تألفه منذ عشر سنوات، وحذت حذوها يديعوت أحرونوت التي كتب محرروها مقالا حاولوا فيه بحث تداعيات الأزمة على دولة تعيش على مساعدات الغرب ومعوناته.

وكانت أسعار أسهم معظم الشركات المدرجة في بورصة تل أبيب قد تراجعت بنسب غير مسبوقة تجاوزت 10% خلال يوم واحد.

وتساءلت معاريف في سياق استعراضها: هل ما يجري أزمة مصارف أم انهيار بنيوي في النهج الرأسمالي؟

هآرتس تساءلت من جانبها: هل المطلوب البقاء في البورصة أم الفرار منها؟ مبرزة دعوات زعيم حزب العمل وزير الدفاع إيهود باراك لتدخل الدولة في الأسواق المالية لحمايتها من ارتدادات الهزة العنيفة التي ضربت أسواق المال الغربية.

قلق الإسرائيليين الذي برز على صفحات الصحف بات حديث الشارع وشغله الشاغل، مما دفع يديعوت أحرنوت للاستعانة بخبراء اقتصاديين وماليين لتقديم الإيضاحات والرد على كل سؤال محتمل من قبل الإسرائيليين القلقين على مدخراتهم.

وعمدت الصحيفة إلى تخصيص خط هاتفي مفتوح كخدمة للقراء الباحثين عن جواب للسؤال الأهم في أذهانهم وهو: ما ذا نفعل بمدخراتنا واستثماراتنا؟

القلق المسيطر بدا مفيدا لزعيمة حزب كاديما وزيرة الخارجية تسيفي ليفني في محاولاتها لتشكيل حكومة ائتلافية تخلف حكومة تصريف الأعمال الحالية، ففي ظل التوقعات السوداوية التي قدمها خبراء اقتصاديون إسرائيليون والتحذيرات من "ركود عميق" قادم اضطر شركاء ليفني إلى تحييد قدر من خلافاتهم، وتقليص هوامش مساوماتهم.

تسونامي عالمي

وحسب تقرير يديعوت أحرنوت فإن طاقم الخبراء الاقتصاديين أطلع ليفني وباراك في اجتماع مشترك على مخاطر الأزمة العالمية على الاقتصاد الإسرائيلي، وبعد الشرح عمد باراك كما تقول الصحيفة لتليين مواقفه وتخفيف شروط حزبه للانضمام لحكومة ليفني.

وحذر الخبراء من الاستجابة لطلب حزب العمل بزيادة حجم الموازنة العامة في إسرائيل خدمة للطبقات الفقيرة.

ركود عميق

ورغم طمأنة الساسة وتصريحات ليفني حول "حصانة الاقتصاد القومي"، فقد أبدى الخبراء الإسرائيليون في اللقاء مع ليفني وباراك وجهة نظر متشائمة حيال مستقبل الاقتصاد في إسرائيل التي تتجه بسرعة نحو "ركود عميق".

وفي هذا الوقت نشرت هآرتس تقريرا عن الركود الذي بدأ يزحف على مواقع الاستجمام في الشمال، مبرزة الدعوات إلى تدخل الحكومة في أسواق المال والمرافق الاقتصادية في محاولة لوقف انهيارات بورصة تل أبيب.

ونقلت عن باراك دعوته في جلسة الحكومة الأسبوعية إلى تدخل الدولة في معالجة الأزمة الاقتصادية وإشراك وزارة المالية ومنظمة العمال العامة والمشغلين.

حسابات غير ضيقة

وتتوقع هآرتس بدء انهيار شركات إسرائيلية كبرى في مجال استيراد السيارات وتأجيرها، ورجحت تكرار أزمة صناديق التقاعد التي عصفت بإسرائيل عام 1996 جراء المخاوف من تراجع قيمتها في سوق المال، مما قاد إلى حملات بيع واسعة لأسهم صناديق التقاعد.

ولفتت يومية إسرائيل اليوم الجديدة إلى اجتماع طارئ يعقده حزب الليكود المعارض في تل أبيب اليوم لتحديد ملامح حملة إعلامية مضادة بعد اتهامات وجهتها الأحزاب الحاكمة للسياسات "النيو ليبرالية" التي اعتمدها وزير المالية الأسبق بنيامين نتانياهو، واعتبارها أحد أسباب أزمة أسواق المال في إسرائيل.

وأشار ملحق هآرتس الاقتصادي "ذي ماركر" لتواصل الهبوط الحاد في بورصة تل أبيب علاوة على سندات الدين المعروفة كبرامج استثمار رصينة بنحو 7.5%.

ودعا محررها الإسرائيليين إلى الكف عن البيع السريع للأسهم والسندات، ونوه إلى كونها استثمارات بعيدة المدى وإلى الاحتمالات الكبيرة باستعادة توازنها وأرباحها. المصدر: الصحافة الإسرائيلية.

هبوط حاد بأسواق الأسهم العالمية بسبب أزمة المال

مؤشر نيكي في بورصة طوكيو في أدنى مستوى له منذ أكثر من أربع سنوات ونصف (الأوروبية-أرشيف)

هوت أسعار الأسهم في معظم بورصات العالم متأثرة بالأزمة المالية الحالية التي تكتسح أسواق المال.

وانخفضت الأسهم الأوروبية بـ4% في أوائل معاملات اليوم الاثنين.

وبحلول الساعة 0713 بتوقيت غرينتش هبط مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى بـ4.2% إلى 10444.16 نقطة.

وقد فقد المؤشر القياسي 1.4% الأسبوع الماضي وهبط بأكثر من 30% منذ بداية العام.

وفي آسيا تراجع مؤشر نيكي في بورصة طوكيو بنسبة 4.25% عند الإقفال مسجلا أدنى مستوى له منذ أكثر من أربع سنوات ونصف بسبب مخاوف متزايدة من صحة الاقتصاد في الولايات المتحدة وأوروبا وتراجع سعر الدولار في مقابل الين.

وخسر مؤشر توبكس 48.48 نقطة ليصل إلى 999.05 نقطة للمرة الأولى منذ ديسمبر/كانون الأول 2003.

كما أقفلت بورصة شنغهاي على تراجع بـ5.23%. وكذلك انخفض مؤشر أم أس سي أكس لبورصات منطقة آسيا والهادي خارج طوكيو بـ5.35% إلى أدنى مستوى له منذ 2005. كما انخفض مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ بـ3.35% وانخفض مؤشر كي أو أس بي آي في كوريا الجنوبية بنسبة 4.3%.

تهاوي أسهم الخليج

وقد تهاوت الأسهم بالبورصات الخليجية. ففي السوق السعودية أكبر بورصة أسهم في الخليج هبط المؤشر الرئيسي بأكثر من 9% في حين انخفض مؤشر سوق الدوحة للأوراق المالية في قطر بنسبة 4.2%.

وقال عمرو معتصم كبير المتعاملين في البنك الأهلي السعودي إن "المؤسسات الأجنبية تبيع بشكل هائل في السوق وبعضها يخرج من السوق كليا." وأضاف أن "أحد أسباب موجة البيع هو الاضطرابات في الولايات المتحدة وربما أوروبا حاليا."

هبوط أسعار النفط

وهبط سعر النفط تسليم نوفمبر/تشرين الثاني لفترة قصيرة تحت عتبة تسعين دولارا في المبادلات الآسيوية. وتراجع سعر برميل النفط الأميركي الخفيف إلى 89.97 دولارا.

وانخفض سعر الذهب بما يقرب من 1% في أوائل المعاملات الأوروبية اليوم الاثنين مع ارتفاع الدولار لأعلى مستوى له منذ 13 شهرا مقابل اليورو حيث سجل اليورو نحو 1.36 دولار.

ووصل سعر الأونصة إلى 828.70826 دولارا من 834.80 بالمقارنة مع التعاملات في سوق نيويورك يوم الجمعة. المصدر: وكالات .
مركز الإعلام التركماني العراقي (منقول)

نرجوا من جميع القراء أن يطلعونا بآرائهم و عن معلوماتهم طريقة نظرهم في تداعيات الإزمة المالية العالمية[b][center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو إسحاق
المدير التقني
avatar

عدد الرسائل : 972
العمر : 43
تاريخ التسجيل : 06/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: تداعيات الأزمة المالية العالمية   الثلاثاء 04 نوفمبر 2008, 08:52

شكرا لك أخي safox على المتابعة الحثيثة لهذا الموضوع

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
m-islam. ka
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

عدد الرسائل : 270
تاريخ التسجيل : 04/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: تداعيات الأزمة المالية العالمية   الثلاثاء 04 نوفمبر 2008, 15:00

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبد الحفيظ
عضو مبدع
عضو مبدع


عدد الرسائل : 125
العمر : 42
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: تداعيات الأزمة المالية العالمية   الإثنين 10 نوفمبر 2008, 00:07

مششششششششششششششكور على المعلومات الرائعة والجهد المبدول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
safogx
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

عدد الرسائل : 101
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 23/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: تداعيات الأزمة المالية العالمية   الإثنين 17 نوفمبر 2008, 16:17

شكرا لكم انتم على المتابعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تداعيات الأزمة المالية العالمية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الواحة للإبداع و التميز :: المنتدى العام :: النقاش و الحوار الجاد و الهادف-
انتقل الى: